10 رياضات تساعدك على اجتياز ضغوط العمل

تتعدد الخيارات التي تساعدك على تجاوز الضغوط والمشاعر السلبية، ورغم أهمية استشارة الطبيب والمدرب الشخصي، إلا أن الخيار يعود لك، قم بأخذ الخطوة الأولى تجاه الحفاظ على صحتك الجسدية والنفسية وابدأ بالاستعداد للقيام بالتمارين الرياضية، فما هو إلا قرار.

تقرأ في هذا المقال:

من الرائع أن تستطيع الاستلقاء والاسترخاء أثناء استمتاعك بموسيقاك المفضلة وكأسٍ من مشروبك الساخن، بعد يوم عمل طويل وشاق، إلا أن العديد من الناس بات يعاني من الإرهاق والضغط النفسي الذي يحرمه متعة هذه اللحظات البسيطة.

أصبحت الأعمال مؤخراً سبباً أساسياً لتراكم الضغط، إلى الحد الذي لا يسمح لنا بالراحة بعد العودة إلى المنزل. وبالرغم من أن هذا الشعور بالتعب قد يبدو طبيعياً للوهلة الأولى، إلا أنه قد يقودك إلى الإصابة بأمراض كثيرة مثل الصداع الدائم وقلق النوم وحتى بعض الأمراض المزمنة مثل ارتفاع سكر وضغط الدم وأمراض القلب.

قد تكون عطلة نهاية الأسبوع أو الإجازات الطويلة حلاً مؤقتاً يعزلك عن هذه الضغوط، لكنها في نهاية الأمر حلولاً مؤقتةً تعود بعد انتهائها إلى المعاناة ذاتها. لحسن الحظ، تبقى الرياضة خياراً مثالياً لاجتياز ضغوط العمل بسلاسة مع الاستمتاع بالوقت الذي تقضيه في ممارسة تمارينك المفضلة. وهنا يحق لك السؤال، كيف ستساعدك الرياضة في اجتياز ضغوط العمل؟ وما هي أنواع الرياضات الأمثل لك؟ وما هي فوائد ممارسة الرياضة عموماً؟ هذه الأسئلة تستحق إجابة كافية سنقدمها لك.

كيف ستساعدك الرياضة في اجتياز ضغوط العمل؟

تكثر فوائد ممارسة الرياضة بكل أنواعها، كما أنها تعتبر من أهم الطرق لتفريغ الطاقة الناتجة عن العمل المجهد لساعات طويلة. تحسن النشاطات الجسدية من قدرة الجسم على استهلاك الأوكسجين كما تقوم بتنشيط الدورة الدموية، مما يؤثر إيجابياً على الدماغ. كذلك تساعد الرياضة على إفراز هرمون الإندروفين المسؤول عن المشاعر الإيجابية التي تشعر بها بعد القيام بالتمارين الرياضية لوقتٍ كافٍ. 

تعمل الرياضة كذلك على توجيه التركيز للانتباه على حركة الجسد بدلاً من الأفكار السلبية المتراكمة في الدماغ، وهذا ما تقوم به أثناء أدائك للتمارين بإيقاع سريع أو بطيء، حيث أن القيام بحركة جسدية ما يساعد على إنتاج طاقة إيجابية ويزودك بالهدوء والسكينة.

يشعر بعض الناس بالإيجابية بعد القيام بالتمارين الرياضية، إلا أن هذا النوع من المشاعر لا ينتهي هنا، ولكنه يستمر، بل ويتزايد، مع أداء التمارين الرياضية بوتيرة محددة لفترة من الزمن.

ما هي فوائد ممارسة الرياضة الأخرى؟

بالإضافة إلى تأثير الرياضة المباشر والإيجابي على حالتك النفسية، تقوم الرياضة بتحسين صحتك الجسدية بشكل ملحوظ، مما يعود كذلك إلى دعم المشاعر الإيجابية وتحسين صحتك النفسية، وهذا يعني التخلص من الضغوط والمشاعر السلبية. ومن أهم فوائد ممارسة الرياضة الأخرى:

  • تقوية العضلات والعظام.
  • تقوية الجهاز المناعي، مما يقلل خطر إصابتك بالأمراض والتقاط العدوى.
  • ضبط مستويات ضغط الدم، إلى الحد الذي تقدمه الحلول الدوائية في بعض الأحيان.
  • رفع مستويات الكولسترول الجيد في الدم.
  • تحسين الدورة الدموية.
  • تحسين قدرتك على ضبط الوزن.
  • مساعدتك على النوم جيداً ليلاً.
  • رفع مستويات الطاقة.
  • رفع المعنويات، مما يدعم صحتك النفسية.

ما هي أنواع الرياضة الأمثل لك؟

تتعدد الرياضات التي تساعدك على اجتياز ضغوط العمل والوصول إلى الراحة العقلية والجسدية المطلوبة، ليس هذا فحسب، بل يمكنك القيام ببعض هذه الرياضات في أي مكان وزمان. ومن أفضل الرياضات التي تساعدك على اجتياز الضغوط:

اليوغا

تساعدك اليوغا على تفريغ الطاقة السلبية الناتجة عن تراكم الضغط، كما تمنحك جلسات اليوغا ساعات من الهدوء والابتعاد عن صخب الحياة اليومية. كذلك تعمل بعض أنواع اليوغا على رفع اللياقة ودعم القوة البدنية وصحة الجهاز المناعي. فإذا كنت من محبي لحظات الهدوء، قم بشراء سجادة اليوغا الآن وتوجه إلى النادي الرياضي.

الجري

يصنف الجري كأحد أهم التمارين التي تساعد على تجاوز الضغوط، وينصح به المختصون لكونه أحد النشاطات الأولى التي يتعلمها الإنسان في بداية حياته. من الممتع حقاً أن تعود إلى أحد أمتع نشاطات الطفولة مع المزيد من الإدراك والوعي لكيفية أداء هذه الحركة البسيطة بطريقة صحيحة. 

التنس

تعتبر رياضة التنس من أرقى الرياضات التنافسية، حيث تسمح لك هذه الرياضة بصب تركيزك في تقديم أفضل أداء أمام الخصم، مع القيام بتمرين بجهد جسدي وعقلي عالٍ والاستمتاع بالوقت مع الأصدقاء. وهي الرياضة الأنسب لأصحاب الشخصية التنافسية والفردية.

الرقص

ربما يبدو هذا الخيار غريباً بعض الشيء، إلا أن الرقص يعتبر من أمتع النشاطات التي تقاوم الضغوط. أطلق العنان لنفسك الآن وارقص كما لو أنك تعيش أفضل أيام الحياة.

المشي

من المنعش الخروج لأخذ جولة أثناء الاستراحة، كما يمكنك القيام بالمشي كرياضة يومية صباحية، وإذا لم تملك الوقت للمشي خارجاً، يمكنك دوماً التوجه للنادي الرياضي أو القيام بهذه الرياضة في المنزل أو في المكتب. 

الرياضات القتالية

ربما العنف ليس الحل الأفضل، إلا أن الرياضات القتالية ستساعدك على تفريغ الطاقة السلبية والغضب بطريقة سليمة وصحية. سواءً كنت من محبي الملاكمة، أو الكاراتيه، أو الجيدو، أو غيرها من الرياضات القتالية، يمكنك دوماً التوجه للنادي الرياضي وبدء التمرين. 

الرياضات الجماعية

إن كنت من محبي العمل الجماعي، فهذا النوع من الرياضات هو حتماً الأنسب لك. يمكنك الآن ممارسة رياضتك الجماعية المفضلة، حتى وإن كنت من محبي كرة القدم أو كرة السلة أو كرة اليد. وأفضل ما في الأمر أنك ستتمكن من ارتداء قميص فريقك المفضل والاستمتاع بوقتك مع أداء التمارين الرياضية المفيدة والمناسبة لك.

البيلاتيس

ربما يبدو هذا الخيار غريباً، لكن البيلاتيس تعتبر من أهم الرياضات الاسترخائية التي تساعدك على تحسين صحتك العقلية والجسدية في الوقت ذاته، مع الاستمتاع بشعور التمطيط الرائع والحصول على نتيجة ممتازة.

السباحة

تعتبر السباحة من أهم الرياضات التي تساعدك على بناء جسم صحي، حيث يعمل كل نوع سباحة على مجموعة من العضلات لتتكامل هذه الأنواع وتعطيك جسداً رائعاً للصيف، وعقلاً خالياً من الهموم والمشاكل.

الأيروبيك

تعتبر تمارين الأيروبيك من أهم التمارين التي تساعدك على ضبط الصحة الجسدية والنفسية، حيث تعمل تمارين الأيروبيك على رفع اللياقة وتحسين القوة الجسدية والقدرة على التوازن والتنسيق العصبي الحركي، وبالإضافة إلى ذلك، تساعدك تمارين الأيروبيك على تحسين المزاج وتمدك بالمشاعر الإيجابية.

تتعدد الخيارات التي تساعدك على تجاوز الضغوط والمشاعر السلبية، ورغم أهمية استشارة الطبيب والمدرب الشخصي، إلا أن الخيار يعود لك، قم بأخذ الخطوة الأولى تجاه الحفاظ على صحتك الجسدية والنفسية وابدأ بالاستعداد للقيام بالتمارين الرياضية، فما هو إلا قرار.